الكيتوزية هي عندما تتوقف عن تناول الجلوكوز أو السكر لمدة تتراوح بين 10 الى 1 ساعة حيث يبدأ الجسم في انتاج الكيتونات و تنتج الكيتونات في الأساس من حرق الذهون

يمكننا قياس الكيتونات في جسمك باستخدام أشرطة تباع في الصيدليات و ذلك عن طريق تفحص البول و سيكون لون الشريط أرجوانيا بدرجات مختلفة فان كان داكنا فالكيتونات عالية و ان كان فاتحا فالكيتونات منخفضة و بهذا يمكنك معرفة ان كنت تحرق الذهون أم لا.

ما عليكم معرفته أننا عندما ننتقل من استخدام السكر الى استتخدام الذهون يستغرق الأمر من ثلاثة أيام الى أسبوعين و حتى ستة أسابيع تقريبا و يرجع الأمر الى المدة التي اعتمد جسمك فيها على السكر. بعبارة أخرى يحتاج جسمك الى استخدام ألية جديدة في الخلايا فلنقل أنك كنت تدفئ بيتك باستخدام الفحم و بعدها تريد الانتقال الى استخدام التدفئة بالكهربائي فعليك تركيب معدات مختلفة و توصيل الأسلاك لتفعيل ذلك، وكذلك ينطبق الأمر على استخدام الطاقة من الذهون و السكر يشبه الفحم في أنه رديئ للغاية و الذهون تشبه الطاقة الشمسية أو الكهربائية أي أنها طاقة نظيفة للغاية لا تترك مخلفات و هادئة.

و للوصول الى ذلك تحتاج من أسبوع الى ستة أسابيع و في تلك الأثناء سؤخبركم بما عليكم فعله لأنكم اذا لم تفعلوه على النحو صحي فقد تعانون بعض المشكلات.

عندما يتغدى الجسم على الكيتونات يستقر سكر الدم فلا يرتفع و لا ينخفض بل سيكون ثابتا و سيحب المخ هذا النظام و تصبح الذاكرة أقوى و ستتذكر الأشياء بشهولة و بتركيز عالي فهذا مصدر طاقة فعال و نظيف لا يسبب المضاعفات.

الكيتونات مصدر الطاقة الأصلي و هي الوقود الرئيسي للمخ حيث كانت أجسامنا تتغذى على الكيتونات في الماضي لأننا لم نكن نتناول الكميات الكبيرة من السكر التي نتناولها الأن، و لم نكن نتناول ثلاث وجبات في اليوم أو ست وجبات في اليوم و لم نكن متناول الوجبات السريعة فأجسامنا كانت مصممة لتتغدى على الكيتونات لا السكر و لم ننتقل الى تناول السكر الا مؤخرا

و لهذا سنعود الى ما صمم عليه جسدنا سلبقا للتغدية عليه و هذا أفضل بكثير و لن نعود أبدا الى الاعتماد على السكر لأنك متى شعرت بالفوائد لن تعود الى عهدك السابق.

و النقطة التالية هي أن الكيتو يحمي البروتين أو بعبارة أغرى عندما تتبع هذا النظام لن يتغدى جسمك على البروتين فلا داعي للقلق فلن يحدث هذا الا عندما يرتفع الأنسولين لذا فجسمك لن يحول البروتين الى ذهون.

يقلق البعض فيتسائل هل سأخسر الكتلة العضلية؟ و الجواب هو كلا بل العكس ستكسب كتلة عضلية فالأوتار و الأربطة و الكولاجين ستتحسن . ما سيحدث هو أنك ستخسر الكثير من الوزن بهذا النظام و لكن لنفترض أنك لم تخسر الكتير من الوزن فهذا لا يعني أنك لم تحرق الذهون.

فأفضل مؤشر لأنك قد تكسب كتلة عضلية و تخسر الذهون و يضل وزنك ثابتا لأن العضلات أتقل من الذهون فأفضل مؤشر هو أشرطة الكيتون أو شريط قياس الخصر حول الجزء الخارجي

فكل ما عليك فعله هو قياس الخصر كل أسبوع لتعرف كم بوصة قد خسرت و هذا أفضل مقياس للنجاح. و عندما تتبع هذا النظام ستخسر كمية من السوائل الزائدة فالسكر ملازم للسوائل و السوائل ملازم لسكر فاذا تخلصت من السكر ستتخلص أيضا من السوائل و عندما تفقد السوائل قد تخسر حتى عشرة أرطال في أول أسبوع كاها سوائل لأن أقصى كمية من الذهون تستطيع حرقها في أسبوع هي رطلان في هذا الجسم السليم كل ما يزيد على ذلك سوائل


أعجبك الموضوع ! شارك الموضوع مع أصدقائك!

9080