ضعوطات الحياة و المسؤوليات الحياة تؤدي الى التوتر المزمن للكثيرين خاصة النساء.

قد تكونين لاحظت سابقا، أن نضارة بشرتك تغيرت بسبب حالة نفسية عشتها. فالكثير من الأشخاصيعانون من جفاف البشرة أو ظهور حب الشباب أو زيادة التجاعيد على البشرة خلال مرحلة صعبة في حياتهم.

فالأجهاد قد يكون كاف في تعريض بشرة الجسم عامة لمشكل ظهور التجاعيد و البقع السوداء الداكنة. فالنساء خاصة الموظفات الواتي يجدن صعوبة في التوفيق بين أشغال البيت و العمل الوظيفي . و هذا من بين الأسباب التي تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية للسيدات حسب “بولا أوليف” مستشارة الأمراض الجلدية

الضغوطات النفسية تؤثر على صحة البشرة

يجمع خبراء الجلد على أن الضغوطات النفسية تؤدي الى اصابة الجلد بعدة أمراض جلدية على سبيل المثال الاكزيما و الصدفية، فالأطباء كثيرا ما ينصحون مرضاهم بتجنب كل ما يؤدي الى الأجهاد و التوثر .

الأشخاص المصابون بالأمراض الجلدية هم الأكثؤ عرضة لتدهور حالتهم النفسية فيشعرون بالاحراج، و قلة الثقة بالنفس، و القلق فيعيشون عزلة اجتماعية.

دور البروتينات في الحفاض على ترطيب خلاياالبشرة

تلعب البروتينات و الذهون التي تحتوي عليها الطبقة القرنية الخارجية للجلد، دورا مهما في جعل البشرة دائمة الرطوبة. زد على ذلك أنها بمثابة حاجز واقي لحماية طبقات الجلد العميقة .

لكن عندما لا تقوم تلك الطبقة القرنية بدورها كما ينبغي ، تظهر البشرة جافة و متشققة و قد تكون مثيرة للحكة و الاحمرار.

قد تسبب تعبيرات الوجه الناتجة عن التوثر خطوطا دائمة و تجاعيد . و تقول الخبيرة الجلدية “بولا أوليفر” ان الأجهاد يغير البوتينات الموجودة في البشرة بالفعل مما يقلل من مرونتها و يؤدي فقدان المرونة هذا في تشكل التجاعيد.

انتفاخات الجفون و ظهور الجيوب أسفل العين

فمع تقدم السن، يصبح الإنتفاخ تحت العين و في الجفون أكثر شيوعا، و ذلك ناجم عن ضعف العضلات الداعمة حول العينين مما ينتج عنه الانتفاخ و يسبب الترهل للجلد

كيف يؤثر الاجهاد على بشرتنا؟

تؤكد الطبيبة الجلدية “علياء أحمد” على أن دماغنا يمتلك مسارا محددا لمشاعر الاجهاد و الذي يؤدي الى افراز العديد من الهرمونات و المواد الكيماوية التي تسبب الالتهابات في الجيم و الجلد خاصة، فلاحساس بالضيق العاطفي يجعل الجسم يفؤز هرمون التوثر المعروف باسم ” الكورتيزول ” الذي يؤثر على أداء الجهاز المناعي ككل مما يجعل الشخص يعاني من الحكة و جفاف الجلد أو ظهور علامات الشيخوخة المبكرة و الجلد الشاحب و الباهت أو تطور التجاعيد و الخطوط و بروز البقع الداكنة في بشرة الوجه .

ما علاج تجاعيد في بشرة الوجه إذا ؟

يجمع خبراء الجلد على أن تحديد السبب وعلاجه هو الطريقة الناجحة للقضاء على مشاكل الجلد. وبالتالي يجب على من يعاني من هذه المشاكل تقليل أسباب التوتر وتجاوزها، و الابتعاد عن كل ما قد يؤدي إلى التوثر ، و محاولة ضبط النفس، و العمل على البحث عن أسباب الراحة، و الهدوء للنفسي عامة.

فيمكن لبعض الأمور التي تبدو لنا بسيطة أن تحدث تغيرا كبيرا في حياة المرضى، فالنوم المبكرا و الحصول على قسط كافي من النوم، و مقدار كاف و مناسب من الماء و السوائل، و تناول أطعمة صحية خالية من السكريات المصنعة، و الكربوهيدرات، و كذلك ابمداومة على ممارسة الرياضة.

كل هذا يساعد على، القضاء بشكل كبير على تلك المشاكل الجلدية، و يساهم على حماية البشرة من تجاعيد، والحصول على صحة نفسية و جسدية أفضل.


أعجبك الموضوع ! شارك الموضوع مع أصدقائك!

9129