هل صحيح أن التعامل مع الأولاد صعب جدا بالمقارنة مع الفتيات؟


هل صحيح أن التعامل مع الأولاد صعب جدا بالمقارنة مع الفتيات؟
هل صحيح أن التعامل مع الأولاد صعب جدا بالمقارنة مع الفتيات؟

أغلبية الأمهات يتفقن على أن تربية الأولاد الصغار و خصوصا بين سنة و ثلاث سنوات هو الأصعب بالمقارنة مع الفتيات الصغار؛ فما السبب وراء ذالك؟

الأولاد الصغار هم الأكثر فوضوية

بالتأكيد نعلم أن هناك استثنناءات كما أنّنا قد نجد فتيات صغار أكثر ازعاجا و فوضوية من الأولاد الصغار. ولكن عند المقارنة عموماً بين سلوكيات الأولاد الصغار من عمر سنة إلى 3 سنوات بسلوكيات الفتيات من الفئة العمرية نفسها، فاننا نجد أنّها أكثر فوضوية، وهذه الفوضوية تتجسّد متلا في بعثرة الطعام  وإخفاء الأشياء وحتى تدميرها.

الأولاد الصغار هم أكثر ” شقاوة”

ان سبب عدم استجابة الأولاد لضوابط يرجع إلى عامل فسيولوجي حيت يتعلق بتفوق حاسة السمع عند البنات في الاستجابة للأوامر الاباء و الامهات و والاستجابة لها على عكس الأولاد الصغار. و من بين هده الضوابط : عبارات التحذير والتشجيع، فعندما تقول لها “لا تفعلي ذلك يامريم !” وتمتنع عن فعل ذالك الشيء فعلا، فترد عليها بعبارت الثناء المقرونة بابتسامة الرضا “أحسنتِ مريم، بنتي المحبوبة الغالية!”، تنطبع الكلمات في ذاكرتها عبر جهاز السمع الواعي الذي تمتلكه.

مقابل ذلك نجد أن الولد لا يستجيب لتوجيهات الوالدين، ويتوجب إقناعه أحيانا تدخلا يدويا مباشرا من أحدهما، فحين تخاطب الأم ولدها بالقول”أحذر يا كريم، لا تقترب من التلفاز!” ، فلا يبالي بكلمات أمه ويمضي زاحفا إلى الشاشة العملاقة محاولا استكشافها ، ولن يرتوقف إلا بقيام أحد الوالدين وامساكه وإبعاده عن التلفاز.


أعجبك الموضوع ! شارك الموضوع مع أصدقائك!

0

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *